رئيس وزراء السودان يتفقد أكثر الولايات تضررا من الفيضانات

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
الزمالك يحقق فوزًا مثيرًا على الجونة 4 / 3 ويواصل الهيمنة على الوصافة محمود علاء يحرز الهدف الرابع في مرمي الجونة الزمالك يتعادل مع الجونة بهدف ”مُخادع” فى الشوط الأول بواليا يتقدم للجونة امام الزمالك في الدقيقة 14 رئيس الوزراء يتابع إجراءات تدريب الموظفين المرشحين للانتقال للعاصمة الإدارية الجديدة رئيس الوزراء يترأس اجتماع اللجنة الوزارية للسياحة والآثار الزراعة تصدر نشرة بالتوصيات الفنية لمزارعي محصول قصب السكر يجب مراعاتها خلال شهر اكتوبر  التعليم تعلن ضوابط الدراسة بمدارس الخدمات الفنية و1500 جنيه مصروفات السياحة: نحتفل باليوم العالمي في شرم الشيخ بحضور 30 سفيرًا محافظ الشرقية: 966 مليونا و900 ألف جنيه لتنفيذ 25 مشروعا في أبوحماد ضبط 300 طربة ”حشيش” قبل ترويجها بمدينة برج العرب في الإسكندرية سموحة يستقر على 20 لاعبًا لمعسكر الحدود بالإسكندرية

العالم

رئيس وزراء السودان يتفقد أكثر الولايات تضررا من الفيضانات

رئيس مجلس الوزراء السوداني
رئيس مجلس الوزراء السوداني

تفقد الدكتور عبد الله حمدوك رئيس مجلس الوزراء السوداني، اليوم الاثنين، يرافقه وفد وزراي رفيع المستوى، تجمعات المتضررين من آثار الفيضانات في مدينة سنجة بولاية سنار (شرق السودان)، وهى أكثر الولايات تضررا من الفيضانات.
وأكد حمدوك، خلال لقائه مع المتضريين الذين تم إيواؤهم في مدارس ونواد، دعم الدولة للمتضررين وتقديم كل المساعدات للمتأثرين، معربا عن تضامنه معهم.
وأشار إلى أن خسائر ولاية سنار من الفيضانات تفوق خسائر كافة المناطق السودان، مشددا على ضرورة تضافر الجهود الرسمية والشعبية على كل المستويات للتخفيف من تلك الخسائر.
من جانبه، استعرض الماحي سليمان والي سنار حجم الأزمة والأضرار الكبيرة التي لحقت بالمواطنين، وقدم لرئيس الوزراء عددا من المطالب الخاصة بدعم البنى التحتية في الولاية، حتى لا يتكرر ما حدث.
كما تفقد صديق تاور عضو مجلس السيادة الانتقالي، اليوم الاثنين، عددا من المناطق التي تضررت جراء الفيضان بولاية نهر النيل (إلى الشمال من الخرطوم)، ووقف على أحوال المواطنين وحجم الأضرار الناجمة عن الفيضان.
وكان مجلس الأمن والدفاع السوداني قرر، يوم الجمعة الماضي، اعتبار البلاد "منطقة كوارث طبيعية"، وإعلان حالة الطوارئ في كافة أرجاء البلاد لمدة 3 أشهر، وذلك على خلفية السيول والفيضانات التي ضربت البلاد، وخلفت أكثر من 100 وفاة، وأضرارا مادية بالغة.