وزير التعليم العالي يبحث آليات التعاون العلمي مع وزير التعليم السعودي

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
الخميس المقبل إجازة رسمية بمناسبة ذكرى نصر أكتوبر مباريات نارية متوقعة في قرعة دوري أبطال أوروبا القوى العاملة : تعيين 110 شباب.. منهم 6 من ذوي القدرات بالوادي الجديد وزير العدل يفتتح مبنى محكمة شبين القناطر بعد تطويره ”فيسبوك” تبدأ في استبدال خدمة التراسل المباشر إيران تسجل 211 وفاة و 3825 إصابة جديدة بفيروس كورونا قرار جمهوري بالموافقة على اتفاق تمويل بين مصر وصندوق النقد شيخ الأزهر يرفض تداول مصطلح ”الإرهاب الإسلامي” ويطالب بتجريم استخدامه ضبط 1.25 طن لحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمي بالجيزة الشرطة الإسرائيلية تعتقل 4 أشخاص شاركوا في تظاهرات مناهضة لنتنياهو وزير الطيران المدني يتفقد مباني الركاب 2 و3 بمطار القاهرة في جولة مفاجئة ميلان يكشف عن صفقته الجديدة

أخبار

وزير التعليم العالي يبحث آليات التعاون العلمي مع وزير التعليم السعودي

وزير التعليم العالي
وزير التعليم العالي

عقد الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي اجتماعا، اليوم الاثنين، مع الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ وزير التعليم السعودي، بحضور أحمد الفريح الملحق الثقافي السعودي بمصر، وعدد من القيادات التعليمية بوزارتي التعليم السعودية، ووزارة التعليم العالي المصرية، وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

وذكر بيان صادر عن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أنه في بداية الاجتماع، أشاد الدكتور خالد عبد الغفار بالعلاقات الأخوية التي تربط بين مصر والسعودية، وخاصة في المجالات التعليمية والثقافية والبحثية، مؤكدا استعداد الوزارة تقديم كافة سبل الدعم والتيسيرات اللازمة للطلاب السعوديين الدارسين بالجامعات المصرية سواء في المرحلة الجامعية الأولى أو الدراسات العليا، وتذليل كافة الصعوبات التي تواجههم.

وأعلن الدكتور عبد الغفار عن بدء الدراسة هذا العام في جامعة الملك سلمان، التي تضم العديد من البرامج المتميزة في مجالات: إدارة الفندقة والهندسة وعلوم الحاسب والذكاء الاصطناعي وهندسة المياه والبيئة، وغيرها من البرامج التعليمية، مشيراً إلى اهتمام القيادة السياسية بالجامعة والتي تعد بمثابة مشروع تآخي بين البلدين، فضلاً عن مساهمتها في توطيد العلاقات المصرية السعودية.

وخلال الاجتماع، بحث الجانبان عددا من الموضوعات ومنها: آليات التعاون بين الجامعات المصرية والسعودية، وخاصة جامعة الملك سلمان، وتشجيع تبادل الخبرات بين العلماء والباحثين في البلدين وخاصة في المجالات ذات الاهتمام المشترك بما يحقق نهضة تعليمية للبلدين.

إضافة إلى مناقشة ضوابط وقواعد اعتماد الجامعات المصرية بمنظومة التعليم بالمملكة، وما يتعلق بقواعد الابتعاث للطلاب السعوديين للدراسة في مصر، والاعتماد البرامجي في بعض الكليات، والتأكيد على تقدم الطلاب الوافدين بملفاتهم من خلال الإدارة المركزية للوافدين، فضلاً عن إمكانية قبول الطلاب السعوديين الدارسين بالجامعات المصرية على نفقتهم الخاصة دون التقيد بعدد معين مع ضرورة التنسيق بين الإدارة المركزية للوافدين والملحقية السعودية بشأن إعلامهم بأسماء الطلاب المقبولين.

ومن المقرر أن تعلن وزارة التعليم العالي السعودية خلال ثلاثة أسابيع عن الجامعات المصرية الموصى بها للابتعاث والتقديم على نفقتهم الخاصة.

من جانبه، أشاد وزير التعليم السعودي بالروابط التاريخية بين البلدين، وأهمية التعاون معاً في المجالات العلمية والبحثية في ظل تطوير وتوثيق الأخوة بين الشعبين الشقيقين في مصر والسعودية، مؤكداً حرص بلاده على دفع وتشجيع التعاون الثنائي مع مصر خلال المرحلة المقبلة بما يحقق أهداف التنمية والنهضة العلمية للبلدين.

وفي ختام الاجتماع، اتفق الوزيران على تشكيل فريق عمل يضم قيادات وزارتي التعليم السعودية، والتعليم العالي المصرية للتباحث حول مختلف الموضوعات والقضايا المشتركة.